الخميس، ديسمبر 31، 2015

تهنئة بالعام الجديد 2016 من بوسطجي سينما إيزيس

تهنئة بالعام الجديد 
2016
من 
بوسطجي صباح الخير

وصلتنا رسائل تهنئنة بالعام الجديد 2016 من ضمنها البطاقة المرفقة ، كل عام وانتم بخير من " سينما إيزيس " في باريس
صلاح هاشم
كاتب وناقد سينمائي مصري مقيم في باريس
مؤسس ومحرر موقع " سينما إيزيس " على شبكة الانترنت


الأربعاء، ديسمبر 23، 2015

كل عام وأنتم بخير

كل عام وأنتم بخير
وتمنياتنا بسنة سعيدة
  2016

لقطة من فيلم شباب إمرأة لصلاح أبو سيف
 

الثلاثاء، ديسمبر 22، 2015

سنة 2016 سعيدة من " سينما إيزيس " ، وثورة كل عام مع " أول خطوة " وأنتم بخير


سنة 2016 سعيدة 
من سينما إيزيس

أفيش فيلم " أول خطوة " غرافيك ومونتاج سامي لمع وتصوير واخراج صلاح هاشم

وثورة كل عام مع " أول خطوة " وأنتم بخير
 



الأحد، ديسمبر 20، 2015

سينما إيزيس تكشف عن الأفيش النهائي الجميل لفيلم " أول خطوة " تصميم الفنان سامي لمع


سينما إيزيس تكشف عن الأفيش النهائي الجميل لفيلم " أول خطوة " تصميم الفنان سامي لمع


ملصق - أفيش فيلم " أول خطوة "


فيلم  " أول خطوة " لصلاح هاشم
مونتاج وجرافيك : سامي لمع
تصوير واخراج : صلاح هاشم 
سنة الانتاج : 2015

الفنان المصور سامي لمع


السبت، ديسمبر 19، 2015

سينما إيزيس تكشف عن أفيش فيلم " أول خطوة الى الميدان " من تصميم الفنان سامي لمع




أفيش فيلم أول خطوة الى الميدان تصميم الفنان  سامي لمع

 
أفيش فيلم " أول خطوة الى الميدان " لصلاح هاشم من تصميم الفنان سامي لمع

موقع " سينما إيزيس " يكشف  هنا عن أفيش. ملصق فيلم " أول خطوة الى الميدان " مونتاج وجرافيك سامي لمع تصوير واخراج صلاح هاشم الذي يوثق لثورة 25 يناير 2011 المصرية من خلال استكشافه في الفترة من 6 الى 11 فبراير لأجواء ميدان التحرير " -  مسرح الثورة . مدة العرض: 32 دقيقة.، والأفيش من تصميم الفنان سامي لمع
 

يوسف شاهين وفن عدم الخضوع .ماذا في الكتاب الجديد للناقد السينمائي االكبير صلاح هاشم ؟Youcef Chahine, ou 'l'art de l'insoumission' - Afrik.com : l'actualité de l'Afrique noire et du Maghreb - Le quotidien panafricain


 ماذا في الكتاب السينمائي الجديد للناقد الكبير صلاح هاشم ؟
يوسف شاهين وفن عدم الخضوع


أنظر المقال بالفرنسية على الرابط المرفق




Youcef Chahine, ou 'l'art de l'insoumission' - Afrik.com : l'actualité de l'Afrique noire et du Maghreb - Le quotidien panafricain

الاثنين، ديسمبر 14، 2015

سيد حجاب وجمال بخيت في باريس..عبقرية الشعر المصري في مدينة النور. وثيقة بصرية : فيديو صلاح هاشم...

سيد حجاب وجمال بخيت في باريس، عبقرية الشعر المصري في مدينة النور


سيد حجاب وجمال بخيت في باريس
عبقرية الشعر المصري في مدينة النور


باريس . سينما إيزيس


نظم المركز الثقافي التابع لدار نشر لارماتان في باريس مساء يوم الأحد 13 ديسمبر أمسة شعرية للشاعرين المصريين الكبيرين سيد حجاب " صياد وجنيّة " وجمال بخيت " إسمي بشر " حضرها عدد كبير من المصريين والعرب والفرنسيين من ضمنهم الكاتب الصحفي د. أحمد يوسف والكاتبة الصحافية فريدة الشوباشي والكاتب والناقد السينمائي صلاح هاشم ولم يحضرها  اي مسئول من سفارة جمهورية مصر العربية في باريس
 وكانت السهرة  التي قدم فيها الشاعر الكبير سيد حجاب للشاعر جمال بخيت ،منوها بالعبقرية الشعرية المصرية، وقدرتها على الخلق والابداع والعطاء المستمرعلى الرغم من كل الظروف العصيبة التي مرت وتمر بها مصر
 كانت فرصة للقاء مع مصر الوطن في شخص الشاعرين الكبيرين والالتفاف حول الرموز والعلامات المضيئة في تاريخ مصر وذاكرتها، من أمثال رفاعة رافع الطهطاوي رائد نهضة مصر الحديثة و نجيب محفوظ  وشوقي والبارودي وبيرم التونسي في قصائد بخيت، على سكة الثورة والتنوير، ومجابهة التيارات السلفية حيث يطلب " المسحراتي" في قصيدة بنفس العنوان  القاها جمال بخيت في السهرة إن " خليك في دينك، الله يعينك ، مش كل عمة، على راس آئمة ، ولا أي ذمة تدي الدروس.! . " وحيث تحضر في قصائد بخيت أيضا ايقونات على سكة التطور والتغيير من أمثال غاندي ونهرو وبوذا و عرابي وتشي جيفارا ولاينسى بخيت  العديد من الفنانين الذين طبعوا عصرنا بطابعهم بفنهم وكتاباتهم واعمالهم من أمثال دافنشي وبيكاسو من منطلق ان كل هذا التراث الفني الثقافي الثوري العظيم  لاينتمي الى وطن محدد بل هو ملك للانسانية جمعاء وكل التقدميين في العالم ومعركتهم ضد الظلم والحلم بعالم أكثر عدالة وتسامحا
والجدير بالذكر ان فضاء لارماتان في باريس يديره الباحث المصري أسامة خليل


video

الشاعر جمال بخيت يلقي إحدي قصائده في الأمسية الشعرية
عدسة وفيديو صلاح هاشم
 

الأحد، ديسمبر 13، 2015

كتبوا عن مجلة " الفيلم " : الناقد ناجح حسن . جريدة " الرأي " . الأردن


كتبوا عن مجلة الفيلم : الناقد ناجح حسن . جريدة " الرأي " . الأردن




مجلة «الفيلم».. ملف عن سينما البرازيلي روشا
 

عمان – الرأي–صدر العدد الثاني من مجلة (الفيلم) التي تعنى بالثقافة السينمائية الجادة وتصدر عن نادي سينما الجيزويت–الجمعية العلمية والثقافية بالقاهرة.
يضم العدد الذي حمل غلافه صورة لقطة من الفيلم المصري (باب الوداع )، ملفا عن المخرج البرازيلي جلوبير روشا الذي يعتبر مؤسس السينما نوفو – السينما الجديدة–في قارة امريكا اللاتينية والعالم الثالث.
كما احتوى ايضا على جملة من الدراسات والمقالات منها: سمبان عثمان رينوار الإفريقي وصورة جلوبير روشا في المشهد السينمائي الفرنسي (صلاح هاشم)، الفقر والجوع وجماليتهما في السينما المصرية (منال فاروق)، هنري بركات ومانيفست الجوع (عزة إبراهيم)، فيلم إله أسود وشيطان ابيض لجلوبير روشا (ترجمة: وفاء السعيد)، فن الجوع إعادة تعريف السينما الثالثة (ترجمة: عزة خليل)، حياتهم التي لم نرها: خطابات مارلين مونرو (ترجمة: عمر إمبابي)، حوار مع المخرجة ميس دروزة (إسلام أنور)، أسوار القمر وسينما الممثل (فتحي إمبابي). في باب نقد سينمائي كتبت عزة إبراهيم عن فيلم (ديكور)، وتناول إسلام أنور فيلم (باب الوداع)، وفي باب الفوتوغرافيا اوضح سامي لمع محطات في مسيرة المصور الفرنسي إدوار بوبا: سر وسحر الفوتوغرافيا الخفي، وقدمت حسناء رجب فوتوغرافيا ونصوص، وكتب حسن شعراوي عن تاريخ السينما وأسرار الصورة عند المصور البرازيلي سبسلتيو سلجادو عندما تتحول الكاميرا الى قلب، وعرض صلاح هاشم لافلام وفعاليات مهرجان سينما الواقع في باريس احد أهم المهرجانات المخصصة للفيلم الوثائقي في العالم، كما اشار الى أسرار مهرجان (كان) السينمائي من خلال قراءة لكتاب (سوف تمضي الحياة مثل حلم) لجيل جاكوب، وغيرها من القراءات والموضوعات النقدية. يشار الى ان رئيس تحرير المجلة الكاتب والروائي فتحي إمبابي، ويضطلع بمهام مستشار التحرير الناقد والباحث السينمائي المصري صلاح هاشم المقيم في فرنسا.


سارع بإقتناء العدد الرابع من مجلة " الفيلم " حاليا في الأسواق وقبل أن ينفذ 
 

الأربعاء، ديسمبر 09، 2015

العدد الرابع من مجلة " الفيلم " يحتفي بصنّاع الجمال ويرصد لمذهب " الواقعية " في السينما


العدد الرابع من مجلة " الفيلم "
 يحتفي بصنّاع الجمال ويرصد لمذهب الواقعية في السينما

القاهرة . سينما إيزيس

صدر العدد الجديد الرابع من مجلة " الفيلم "  - مجلة غير دورية تعني بثقافة السينما وفن الفوتوغرافيا - التي تصدر عن نادي سينما الجيزويت بجمعية النهضة العلمية والثقافية في مصر، ويحتفي العدد يصنّاع الجمال في تيار السينما البديلة عربيا وعالميا ويرصد بترجمات وكتابات جد رصينة لمذهب الواقعية في السينما من خلال ملف ضخم يشتمل على  مجموعة كبيرة من المقالات والدراسات من ضمنها " الواقعية  الجديدة : الأصول التاريخية للواقعية الجديدة في إيطاليا " ترجمة محمد عبد النبي و " سارق الدراجة . الواقعية الجديدة والسينما الخالصة " للناقد الفرنسي الكبير أندريه بازان ترجمة عزة إبراهيم ، و " 15 فيلما  من أفلام الواقعية الاإيطالية الجديدة لابد من مشاهدتها " ، و " دليل المبتدئين الى الموجة الجديدة في فرنسا "، و " الواقعية في السينما الفرنسية أو كيف مهدت أفلام السينما الفرنسية الصامتة لظهور " سينما المؤلف " و" الموجة الجديدة " في فرنسا ؟ " لصلاح هاشم ، وحوار مع المخرج البولندي الكبير أندريه فايدا بعنوان " لماذا لايكون لنا عالمنا الخاص ؟ "  و  " 10 أفلام من الموجة الجديدة في التشيك " وغيرها
 كما يشتمل العدد على دراسة عن المخرج المصري سيد عيسى - من رواد السينما البديلة -  صاحب أول استوديو مفتوح في الريف المصري بقلم مصطفى ماهر، في حين يكتب رئيس التحرير فتحي إمبابي في افتتاحية العدد عن صنّاع الجمال في السينما البديلة  ويوثق بدراسة له في العدد  لجماعة " السينما الجديدة" في مصر ، ويؤرخ حسن شعراوي لتطور نادي سينما الجيزويت ويكتب عن إنجازاته في عام 2010 والأفلام التي عرضها، كما يضم العدد حوارا مع المخرج المصري الكبير محمد خان عن " أفلام الصحبة " ، وحوارا مع المخرج المصري الكبير مجدي أحمد علي  " يادنيا ياغرامي " يتحدث فيه عن " شلة المنيل " والتأثيرات  السياسية والاجتماعية التي طبعت أفلامه بطابعها المميز الخاص على سكة الواقعية  المصرية الجديدة  ويكشف عن كاميرا الشارع وكيف تعلم من محمد خان 
وتقدم  هنا عزة ابراهيم قراءة لفيلم " الحريف " لمحمد خان بعنوان " الحريف..وإقتحام الفناء الخلفي للحياة "
 وفي قسم الفوتوغرافيا في العدد الجديد من مجلة " الفيلم " دراسة عن المصور رينيه بوري " الذي التقط أشهر الصور لتشي جيفارا وبيكاسو كما صور حرب فيتنام وحرب السويس، وحوارا مع المصورة ماجي ستيير، كما تتحدث المصورة المصرية  هبة خليفة في حوار معها في العدد عن  مشروعها " من الداخل " ، وتكتب حسناء رجب " صور ونصوص " فتحلق بنا بعيدا وتترك العنان لخيالها للتعليق على الصور حيث تظهر على سطح الماء أزهار لوتس في أيامها العصيبة ، لكن كانت هناك واحدة أو أكثر ممتلئة بالحياة..

أسرة تحرير مجلة " الفيلم "

رئيس التحرير : فتحي إمبابي
رئيس التحرير التنفيذي : حسن شعراوي
مستشار التحرير : صلاح هاشم
أسرة التحرير:
 عزة خليل
عزة إبراهيم

الأحد، نوفمبر 29، 2015

الاحتفال بالناقد ابراهيم الدسوقي في أتيلييه الأسكندرية. شعاع ضوء مر من هنا وروح كانت تطوف في أنحاء المكان بزهو ومرحبة

ابراهيم الدسوقي

الاحتفال بالناقد ابراهيم الدسوقي في أتيلييه الأسكندرية

 شعاع ضوء مر من هنا 
وروح تطوف بزهو ومرحبة

الاسكندرية . سينما إيزيس

  
كان الاحتفال بالناقد السينمائي ابراهيم الدسوقي في مدينة الأسكندرية يوم الجمعة 27 نوفمبر  الذي أقيم في أتيلييه الأسكندرية حميميا ورائعا ومتوجا بكل ذكريات التقدير والود والحب الغالية العزيزة التي حملها أصدقائه من القاهرة ومن الأسكندرية وأتوا بها الى الأحتفال في قاعة الأتيلييه، وبحضور بعض أفراد أسرة ابراهيم الدسوقي مثل السيدة زوجته وإبنه كريم الدسوقي.
 تحدث في الاحتفال بتقديم من رئيس الأتيليه د. محمد رفيق خليل والناقد سامي حلمي المخرج السينمائي الكبير محمد كامل القليوبي والصحافي الناقد سمير شحاته والكاتب والناقد السينمائي المصري صلاح هاشم المقيم في باريس والأستاذ محمد غنيم وكيل وزارة الثقافة سابقا.تحدثوا عن ذكرياتهم مع الناقد ابراهيم الدسوقي الراحل وأكدوا على أنه مازال باقيا وحاضرا بروحه التي كانت تطوف في المكان بزهو.. ومرحبة، وكذلك بأعماله وكتاباته وأبحاثه ،وبالتأثيرات التي خلفها في نفوس كل من عرفوه، وخبروا روحه الحلوة الطيبة السمحة، وأصالة وعراقة حضارة وشعب مصرفي سلوكه وأخلاقياته، وحضر الاحتفال حضور مجموعة كبيرة من أصدقاء الدسوقي وجماعة الفن السابع في الاسكندرية مثل سامي حلمي و احمد الحفناوي وعلى نبوي من رفاق درب مسيرته السينمائية الطويلة على سكة الوعي والتنوير..
كما وزع في الاحتفال كتاب بعنوان " ابراهيم الدسوقي والفن السابع " من إعداد الناقد والباحث سامي حلمي

 






صور من الاحتفال في أتيلييه الأسكندرية

الخميس، نوفمبر 26، 2015

إحتفالية للناقد السينمائي الراحل إبراهيم الدسوقي في أتيلييه الأسكندرية


إحتفالية تكريم للناقد السينمائي الراحل إبراهيم الدسوقي

الناقد السينمائي الراحل إبراهيم الدسوقي





يتشرف اتيليه الاسكندرية بدعوة سيادتكم لحضور احتفالية الناقد السينمائى الراحل ابراهيم الدسوقى يوم الجمعة الموافق ٢٧ نوفمبر ٢٠١٥ فى السادسة والنصف مساءا بحضور : الناقد سمير فريد / المخرج د محمد كامل القليوبى / الناقد صلاح هاشم / .. مع توزيع كتاب تذكارى عنه اعداد سامى حلمى تصميم معتز الصفتى

الأربعاء، نوفمبر 25، 2015

صلاح هاشم يكتب كشف حساب مهرجان القاهرة السينمائي 37 : أفلام ممطوطة وحصاد هزيل





صلاح هاشم يكتب 
كشف حصاد القاهرة السينمائي 37
أفلام ممطوطة وحصاد هزيل





كشف حساب مهرجان القاهرة السينمائي الدولي 37
أفلام ممطوطة .. وحصاد هزيل

" ..يحسب لمهرجان القاهرة السينمائي الذي نحتاجه حاجتنا الى الثقافة والفن والمعارف الجديدة- مثل أكسجين الحياة الذي نستنشقه على درب الوعي والتنوير- وقوفه واصراره على البقاء والاستمرارية. إن إقامة المهرجان في دورته 37  تعني أن مصر يقينا لن تهزم ولن تقع ابدا في معركتها ضد الارهاب والظلامية.." ..

بقلم

صلاح هاشم


الجو العام : في جميع الأفلام التي حضرتها في مهرجان القاهرة السينمائي - الذي وجدته  منبطحا وكئيبا جدا ومملا ومحبطا في مناخات "الغيبوبة" سياسيا واعلاميا وفكريا في مصر و "زفة " الدورة الثانية لانتخابات مجلس النواب في الشوارع والميادين وعلى أرصفة غربتنا في وطن الأسياد ورجال الأعمال الأثرياء وقصف الهراءالعام الاعلامي اليومي المستمرفي محطات التلفزيون الرسمية والخاصة التي تلحس دماغك في جميع الأوقات وبلا رحمة -  لم استمتع ولحد الآن إلا بمشاهدة فيلم  " الفهد " رائعة المخرج الايطالي العظيم فيسكونتي - فهد مر من هنا - بعدما عرض في إفتتاح قسم الأفلام المرممة في الدورة 37 


وبعدها لم استمتع بأي فيلم ولحد الآن في المهرجان. وبدت لي معظم الأفلام التي شاهدتها - في ما عدا فيلم " مدام  كوراج " الجزائري لمرزاق علواش - أعمالا سينمائية ناقصة وقاصرة وعلى الرغم من انها أفلام روائية طويلة  إلا أنها بدت لي كما لو كانت أفلاما روائية قصيرة في أغلبها لكن منفوخة و "ممطوطة " مثل ذلك الفيلم الياباني " العبور الى الضفة الأخرى" لكويشي كيروساوا الذي فتح جيدا- اعني انه فتح ببداية صحيحة مشوقة، لكنه سرعان ما إنحرف وراح يدور حول نفسه ليأخذنا عبر شطحاته الى عوالم الموتى البعيدة ويلقي علينا دروسا مملة في أصل وفصل "الثقوب السوداء "في محيط الكون مما أفقد الفيلم غموضه و" شاعريته " من خلال " الشرح " الذي لانحتاجه ابدا لتذوق الأفلام ،والمشاركة أيضا بتفكيرنا وتجاربنا وخبرتنا في صنعها..
ومثل فيلم " الشجرة النائمة "  لمحمد بن راشد من عمان الطويل الممل جدا ويدعوك الى النوم مثل شجرة الحياة النائمة في الفيلم في قلب الصحراء، ولايصلح لأن يكون فيلما روائيا طويلا بالمرة، ويكفيه ربع ساعة ليس أكثر وهو يتقدم ببطء مثل سلحفاة وأقرب مايكون الى افلام محلك سر المخدرة من صنع الهواة، والعجيب ان مثل تلك أفلام تحصل على مساعدات من كل مؤسسات الدعم وبخاصة في منطقة الخليج، تلك المؤسسات التي تدعم مثل تلك افلام وتروج لها وهي لا تحمل لاهما ولا فكرا وتقتلك بسذاجتها وتفاهتها مثل الفيلم الفلسطيني " دراجييه " الذي يحمل إسم قصة شعر- ولم أعد اتذكر اسمه- وتدور أحداثه في محل كوافيير تديره روسية مقيمة في غزة، وقتلنا من الضحك في مهرجان " كان " 67 الماضي في تظاهرة اسبوع النقاد..

السينما فن الاقتصاد عن جدارة

لقطة من فيلم الكنز


وعلى الرغم من أن القيمة الأساسية في السينما تكمن في أنها فن الاقتصاد وعن جدارة من خلال عملية التكثيف، افتقدت معظم الافلام التي شاهدتها هذا "التكثيف" الضروري الذي يجعل الأفلام تقترب في شموليتها الفنية من روح الشعر والقصائد الكبرى العظيمة حتى تحول بعضها بتراكم سخافاته وتفاهاته الى " مزحة " وليس أكثر كما في الفيلم التسجيلي المصري " هدية من الماضي" لكوثر يونس - واتعجب من ان فيلما كهذا يتم اختياره  في مهرجان سينمائي كبير لكي يعرض في قسم " عروض خاصة " فليس فيه اي شييء مميز او " خاص " على الاطلاق إلا " ثرثراته " التافهة العقيمة التي غرقنا فيها ومن دون حساب وتستطيع ان تلقي بنصف مشاهده في صندوق الزبالة من دون أن يتأثر الخط العام في فيلم " ساعة لقلبك" هذا من صنع طالبة في معهد السينما الذي هلكنا بقفشاته ونكاته وانتهى على فاشوش بمشهد في ايطاليا على الرصيف ليكشف عن طيبة وعبط المصريين وسذاجتهم وليس أصالتهم كما يدعي أو قصد الفيلم أو ارادت .. وتوهمت مخرجته ..خسارة !
وزاد الطين بلة تلك الحوادث الارهابية التي وقعت في باريس والتي روع لها العالم ثم وفاة الناقد السينمائي المغربي الكبير مصطفى المسناوي أثناء حضوره لتغطية المهرجان، وهما الحدثان اللذان جعلا أجواء التشاؤم والانكسار والضياع والحزن تخيم - من وجهة نظري - على المهرجان وتضغط وسط هذا الكم من الافلام الرديئة - للأسباب التي ذكرناها- ..وتكتم على أنفاسنا، ولولا ذلك " الفهد" الذي مر من هنا وعبر، ما كنا خرجنا من مهرجان القاهرة السينمائي في دورته 37 إلا بحصاد هزيل جدا من الافلام الجيدةة وبما لايكفي يقينا لعمل مهرجان تجمعت جل افلامه في قسم " مهرجان المهرجانات " و قسم الأفلام المرممة لتكبس على أنفاس " المسابقة الرسمية " وتسحب من تحتها البساط وتقزّمها وتحيلها الى الهامش، في وقت كان يجب فيه أن تستحوذ المسابقة - وهي بمثابة  " القلب " للمهرجان- وتستأثر على كل الأضواء كما عودتنا المهرجانات السينمائية الكبرى، كما في مهرجان " كان " لكل سينمات العالم ،و مهرجان " نانت " - سينما القارات الثلاث افريقيا وآسيا وامريكا اللاتينية و مهرجان " مونبلييه " للسينمات المتوسطية وغيرها، التي نتابع أعمالها منذ زمن..

فهد مر من هنا

لقطة من فيلم البحر الأبيض المتوسط

لكن يحسب لمهرجان القاهرة السينمائي الذي نحتاجه حاجتنا الى الثقافة والفن والمعارف الجديدة- مثل أكسجين الحياة على درب الوعي والتنوير- وقوفه واصراره على البقاء والاستمرارية، وتحدي اعتى وأصعب الظروف الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية والأمنية التي تعيشها مصر الآن ،لأن قدرنا - قدر كل المصريين - يقينا  أن لا نركع لأحد، ومعني إقامة المهرجان في دورته 37 أن مصر يقينا لن تهزم ولن تقع ابدا ، لن تقع في معركتها ضد الارهاب والظلامية. معناه شموخ وطن - بتوهج الحياة في بر مصر العامرة بألفة الناس الطيبين وكرم وأصالة شعب –ويكفي المهرجان- حضن مصر الكبيروتوهج الحياة في بر القاهرة -  أن فهد فيسكونتي مر من هنا وبحضور ممثلته الايطالية الرائعة بنت تونس كلوديا كاردينالي عاشقة مصر في الدورة 37 -  كي يقدم لنا " درسا" في السينما العظيمة ويتألق بسحر الفن..
والآن نسأل وقبل اعلان  النتائج  وتوزيع  الجوائز بساعات ترى ماذ حقق مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته 37 ؟.
لقد حقق يقينا الكثير فقد جلب لجمهور المهرجان " روائع " الأفلام في ما يمكن أن يعد بمثابة " بانوراما " أو " مسح " شامل لأبرز انتاجات السينما في العالم..حيث إستحوذ قسم  "مهرجان المهرجانات " في الدورة 37 على الجزء الأكبر من كعكة أو تورتة الدورة وعرض أكثر من 41 فيلما ، كما عرض قسم " عروض خاصة " 6 أفلام من ضمنها 4 أفلام – اي الجزء الأكبر من افلام القسم – عرضت أو شاركت من قبل في مهرجانات سينمائية عالمية مثل فيلم " ديبان " للفرنسي جاك أوديار الذي فاز بسعفة مهرجان " كان " في الدورة 67، وفيلم " أختنا الصغيرة " لهيرو كازو كوريدا الذي دخل أيضا المسابقة الرسمية للمهرجان، وفيلم " رحلة الى الضفة الاخرى "  من اليابان الذي عرض في قسم " نظرة خاصة " في ذات المهرجان، وفيلم " إنجريد برجمان تتحدث عن نفسها " الذي عرض أيضا في قسم " كلاسيكيات كان " في ذات المهرجان بمعنى أن الأفلام الأربعة المذكورة كان يمكن أيضا ضمها الى قسم " مهرجان المهرجانات " وتكريس قسم " عروض خاصة " للمفاجآت والأفلام السينمائية التي تمثل حدثا وتكون من العيار الثقيل مما يمنحها مصداقية وشرعية الوجود في ذلك القسم. مثال ذلك عرض فيلم مفاجأة تم العثور عليه في أرشيف الفيلم القومي أو فيلم  جديد لمخرج كبير لم يعرض من قبل في اي مهرجان، ويكون عرضه في القسم بمثابة " إختبار " لردود فعل الجمهور تجاهه وتقييمه قبل خروجه للعرض التجاري ، وأتذكر اننا شاهدنا ذات مرة في إحدي دورات مهرجان " كان " السينمائي العالمي فيلم " مفاجأة " في " عرض خاص " من دون أن نعرف ماذا يكون ومن هو مخرجه – ومثل تلك أفلام في رأيي الشخصي هي التي تصلح لهذا القسم ومن دونها لاتكون له " ضرورة " – وبالطبع سارعنا الى مشاهدة ذاك الفيلم في المهرجان في صحبة الأستاذ الناقد الكبير الراحل رفيق الصبان والناقد المصري الكبير الصديق الراحل سامي السلاموني – واستمتعنا به كثيرا فقد كان الفيلم المفاجأة هو فيلم  " تحفة " بجد ، ويستحق هذا العرض الخاص وعن جدارة. كان فيلم" إي تي " للمخرج الامريكي الكبير ستيفن سبيلبرغ..
أما أن يعرض المهرجان لفيلم تافه وعبيط مثل فيلم " هدية من الماضي " لكوثر يونس  وهي طالبة في معهد السينما فهذا لم نستسيغه ولم نبلعه وينزل من زورنا، ويجب أن نفهم أن تصفيق الجمهور واسترساله في الضحك طوال عرض الفيلم – لما فيه من جرعة كبيرة من الزغزغات و القفشات والغمزات واللزمات المضحكة الهبلة لايعني على الاطلاق انه فيلم جيد، بل لقد كشف ذلك الضحك عن ذوق الجمهور المصري الهابط المتردي وحالة " الغيبوبة " عقليا وفكريا التي يعيشها الناس في مصر بعد ثلاثين سنة من حكم الحاكم المستبد ونظام مبارك القمعي الذي هبط بالذوق الفني الى الحضيض في ظل تردي الأوضاع السياسية والثقافية التعليمية والصحية والاقتصادية والاعلامية و هيمنة ذوق موظفي وزارات الثقافة المتعاقبة على البلاد  طوال فترة حكم مبارك ودوما في خدمة مصالحهم الانانية الاستهلاكية الوظيفية وفرض حضورهم الطاغي في خدمة السياسة الرسمية للدولة والتطبيل للوزير ورؤساء قطاعات وزارة الثقافة ( وكل قطاع هو وزارة ثقافة خاصة يديرها رئيس القطاع) من الموظفين الذين لايهمهم إلا البقاء في أماكنهم وتلميع حذاء الوزير الى جانب حفنة من الصحفيين والنقاد المنتفعين الذين يروجون في كتاباتهم لهذا النزيف من " الهراء العام " الذي نقصف به في كل ساعة بترهاته وغثيانه وضجيجه على شكل مسلسلات التلفزيون المصري وبرامجه واغنياته التافهة المباشرة العقيمة في " حب مصر بلدنا "..
وعودة الى قسم " عروض خاصة " سنجد أن أفلامه مع أفلام قسم " مهرجان المهرجانات " حولت مهرجان القاهرة السينمائي الى مجرد " شاشة " لعرض الأفلام والاكتفاء بالفرجة فقط، وحولت الأنظار عن أفلام " المسابقة الرسمية " التي عادت ما تستقطب في كل المهرجانات الدولية التي نتابعها ومنذ زمن ، تستقطب كل الأضواء وتحول المهرجان الى ساحة للنقاش والحوار والجدل وتثير العديد من القضايا حول دور السينما وموقفها من اشكاليات عالمنا المعاصر بحروبه وأزماته وتناقضاته ،وتصبح  هنا موضوعات الافلام وأساليبها الفنية الجديدة المتعددة ونجومها مادة للكتابات النقدية والنقاشات المفتوحة على الواقع والحياة وتساؤلات الوجود  الانساني الكبري التي تفلسف حياتنا وتمنح للمهرجان من خلال أفلام المسابقة دفقة حياة جديدة، يتقدم ويتطور بها الى الأمام..
وأعتقد أن أفلام المسابقة الرسمية في الدورة 37 لمهرجان القاهرة التي ضمت 16 فيلم لم تحقق أي شييء من هذا بعد أن طغت مجموعة الأفلام ( أكثر من 60 فيلما) في قسمي " مهرجان المهرجانات " وقسم " عروض خاصة " على قسم المسابقة الدولية وهمشتها واكتسحتها بأفلامها وحولت عنها الأنظار كما ذكرت وجعلت المسابقة الدولية مجرد سد خانة، ولذلك بدا لنا المهرجان مفتقدا لروح المنافسة والجدل الفكري المثير الذي يمنح كل المهرجانات السينمائية الكبيرة حضورها البهي  من خلال أفلام المسابقة  والافكار والتصورات والرؤى التي تحملها وتطرحها علينا حين تمسك السينما بنبض واقعنا  المعاش وتجعلنا نستشعر أنفاسه وندخل في لحمه  وتطور من فن السينما ذاته أيضا في نفس الوقت بكل اختراعات وابتكارات الفن المدهشة ..
ولذا أيضا برز فقط في أفلام المسابقة الدولية عدة أفلام جيدة ومتميزة أعجبتنا كثيرا ونرشحها للحصول على جوائز يقينا في حفل ختام المهرجان وتوزيع الجوائز الليلة- ليلة الجمعة الموافق 20 نوفمبر- من ضمنها  فيلم " البحر الأبيض المتوسط " للايطالي جوناس كاربنيانو الذي يعرض لمشاكل المهاجرين واللاجئين ويتجاوز الحديث عن وتصوير " أهوال " و مشقة رحلة العبور الى " الفردوس " الأوروبي وخطر الغرق في البحر، ليحكي – وهنا يكمن تميزه - عن حلم الثراء الوهم الذي تكسر وتبخر على رصيف الواقع الايطالي ، ونرشحه للحصول على جائزة أفضل عمل أول ..
وفيلم " الكنز "  من رومانيا اخراج كورنيلليو بويمبويو وهو في رأيي أهم فيلم " سياسي " في المسابقة وقد جعلنا نضحك – لتفكيكه - في صحبة جهاز كشف عن المعادن " ديتيكتور " للواقع الحياتي المعاش في رومانيا والعلاقات الاجتماعية  بين الناس وحضور " السلطة " في حياتهم في كل كبيرة وصغيرة وتحكمها في مصائرهم ،من خلال قصة البحث عن كنز مدفون، ويذكرك الفيلم بمسرحيات أوجين يونسكو ( فرنسي من أصل روماني ) العبثية  ( مسرح الامعقول ) في فترة الستينيات والحس الفكاهي الروماني التهكمي الساخر الذي ينظر الى الحياة  نظرة تنهل من اضافات هذا الاتجاه الأدبي وعامل المصادفة الذي يلعب دورا كبيرا في حياتنا ولا عجب أن يكون يونسكو من أبرز كتابه ، كما يذكرك  فيلم " الكنز " بأفلام بستر كيتون الفكاهية التي يظهر فيها بوجه صارم مثل الصخر ولا يضحك بستر كيتون ابدا في أفلامه تلك التي يضطلع بكتابتها وتمثيلها واخراجها ، ولذا ينهل هنا مخرجنا الروماني من هذا " المزاج " الروماني المتوسطي ويعرض للتحولات التي طرأت على حياة الناس والتأثيرات التي استحدثتها تلك الفترة الانتقالية من مجتمع روماني شيوعي الى مجتمع روماني رأسمالي لايهتم فيه المواطن كما رأينا في الفيلم إلا بأحلام الثروة التي تهبط عليه فجأة من السماء ومعها سوف يجد يقينا حلولا لكل همومه وديونه ومشاكله، ونرشح الفيلم للحصول على جائزة ومازالت الاصوات المنبعثة من جهاز الكشف عن المعادن في الفيلم الروماني الأثير تقتلنا من الضحك..
وفيلم " مدام كوراج " للجزائري مرزاق علواش ونرشحه للحصول على جائزة الهرم الذهبي كأحسن فيلم في أفلام المسابقة أو جائزة أحسن مخرج، لعرضه مشاكل حياة الهامشيين في عشش الصفيح والعشوائيات في الجزائر العاصمة وإنحيازه الى عالمهم وبكل مافيه من عنف وبؤس وفقر وضياع وحب أيضا ويجعل علواش نهاية الفيلم مفتوحة حتى نشارك نحن أيضا في " صنع الفيلم " ونضيف اليه بفكرنا من عندنا، حين نروح نتأمل ونتألم أيضا ونتأسي لحالهم والأوضاع الاجتماعية والحياتية المتدهورة البائسة التي أفرزتهم و تدفعهم الى الهروب من المجتمع الظالم واللجوء الى المقابر وتدخين الحشيش وتعاطي الاقراص المخدرة مثل قرص مدام كوراج في رفقة الموتى..
فيلم " مدام كوراج " صفعة من مخرج جريء على وجه جزائر الحاضر وجل مجتمعاتنا العربية القمعية الاستبدادية التي تقبل للبعض بالاستسلام لـ " عيشة الكلاب " تحت شاشات التلفزيون التي تقصفنا بمواعظ  وخطب الأئمة من الاخوان المسلمين والمتشددين السلفيين وتعمل على تغييبنا عن واقعنا وهي تعاني من ظلمها الفادح. ولاينسى علواش أن يذكرنا بأن بطل فيلمه " عمر " الذي يتعرض لاهانات الأم في كل لحظة ويريد أن يكسر لها التلفزيون، ليس كلبا بل إنسانا من لحم ودم ،وله قلب ينبض ويحب، وأنه صاحب " كرامة " فلا يقبل مثلا في الفيلم بأن يعتدي المجرمون الحقراء على شقيقته فيثأر لها ويروح ينتقم من المجرم القواد الذي اعتدى عليها في الفيلم. " مدام كوراج " تكمن قيمته – بشريط صوت مميز ورائع-  في كونه فيلما لمجد " الكرامة " الإنسانية وكل الأفلام  "الواقعية " العظيمة التي صنعتنا والتي يتفاخر بها الإنسان..
وبإنتظار إعلان  النتائج خلال ساعات كل مهرجان وأنتم ومصر بخير ..

عن جريدة " القاهرة " الصادرة الثلاثاء 24 نوفمبر 2015
 




السبت، نوفمبر 21، 2015

فهد مر من هنا ( 3 ) . نتائج الدورة 37 التي أسعدتنا و فاقت كل توقعاتنا بقلم صلاح هاشم




فهد مر من هنا ( 3 )
حصاد مهرجان القاهرة السينمائي37


نتائج الدورة 37 التي أسعدتنا و فاقت كل توقعاتنا

صدقت توقعاتنا وفاز فيلم البحر الابيض المتوسط بجائزة الهرم الذهبي

بقلم

صلاح هاشم

كنت كتبت قبل إعلان جوائز مهرجان القاهرة السينمائي بساعات عن تقييمي للمهرجان وأقسامه وأفلامه التي أعجبتني كثيرا ورشحت في مقالي بعنوان " فهد مر من هنا ( 2 من 2 )  ثلاثة أفلام للحصول يقينا - كما كتبت - على جوائز هي : فيلم البحر الابيض المتوسط من ايطاليا - رشحته للفوز بجائزة أول عمل أول، وفيلم  الكنز من رومانيا الذي رشحته للفوز بجائزة كبرى وفيلم " مدام كوراج " من الجزائر الذي رشحته للفوز بجائزة أحسن فيلم
 غير ان النتائج التي اعلنتها لجنة التحكيم للمسابقة الرسمية في حفل الختام أسعدتني كثيرا جدا بل وفاقت وتجاوزت كل توقعاتي

البحر الابيض المتوسط لقطة من الفيلم

 فقد فاز فيلم " البحر الأبيض المتوسط " بجائزتين دفعة واحدة: جائزة الهرم الذهبي لأحسن فيلم وجائزة أحسن ممثل، كما فاز فيلم " الكنز " من رومانيا على جائزة نجيب محفوظ لأحسن سيناريو ، أم فيلم " مدام كوراج " فلم يفز بأي شييء، وهكذا صدقت توقعاتنا فقد رشحت ثلاثة افلام لثلاث جوائز حصل منها فيلمان  وحدهما من ضمن الثلاثة على ثلاث جوائز!.
 
ماكينة الإعلام في الدورة 37





الناقد السينمائي مجدي الطيب





 من جهة اخرى وصلنا الى سينما إيزيس البيان التالي - انظر الصورة المرفقة للبيان - بعنوان " نتائج الدورة 37 لمهرجان القاهرة " من المكتب الصحفي للمهرجان الذي يديره الناقد السينمائي المصري المرموق مجدي الطيب، ولايسعنا هنا إلا أن ننوه بالمجهودات الفائقة التي قام بها الطيب مع طاقم العاملين معه وتحت إدارته في المكتب

 فقد عملوا واشتغلوا بهمة وكفاءة عالية، وكانوا في تواصلهم مع الصحفيين والنقاد المصريين والعرب من المقيمين ومن الضيوف، وتزويدهم بكل مايحتاجون اليه من بيانات ومعلومات عن المهرجان -  فعالياته وأقسامه ونجومه وأفلامه الخ -  كانوا قدوة ومثالا يحتذى 
وكذلك ترحيبهم بأية استفسارات عن المهرجان، بل وتدخلاتهم أيضا وعلى المستوى الشخصي، لحل مشاكل بعض النقاد و الصحفيين من الضيوف القادمين من الخارج رغم ان ذلك  بالطبع لايدخل في صميم عملهم
 أن المكتب الصحفي لمهرجان القاهرة السينمائي قي دورته 37 وهذه " شهادة اعتزاز وشكر وتقدير" منا في "سينما إيزيس " كان 
وكما عودنا الطيب في كل أعماله واشتغالاته 
كان مكسبا كبيرا لمهرجان القاهرة من ناحية إدارة "ماكينة الاعلام" في المهرجان تلك الماكينة التي ادارها الطيب بدربة وحنكة وفهم عميق، وكان الرجل المناسب في المكان المناسب، وهو شييء نادر وقوعه للأسف، بل واستثنائي أيضا والى حد كبير في مجتمعاتنا ومهرجاناتنا العربية
وكل سنة وأنتم طيبون وكل مهرجان سينمائي وأنتم بخير

صلاح هاشم

الجمعة، نوفمبر 20، 2015

فهد مر من هنا وترشيحات سينما إيزيس لجوائز المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي 37 بقلم صلاح هاشم







فهد مر من هنا . حصاد مهرجان القاهرة السينمائي الدولي 37

( 2 من 2 )
ترى من يفوز في الدورة 37 بجائزة " الهرم الذهبي " ؟


بقلم

صلاح هاشم 


ترى ماذ حقق مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته 37 ؟. حقق الكثير وجلب لجمهور المهرجان " روائع " الأفلام في ما يمكن أن يعد بمثابة " بانوراما " أو " مسح " شامل لأبرز انتاجات السينما في العالم..حيث إستحوذ قسم  "مهرجان المهرجانات " في الدورة 37 على الجزء الأكبر من كعكة أو تورتة الدورة وعرض أكثر من 41 فيلما ، كما عرض قسم " عروض خاصة " 6 أفلام من ضمنها 4 أفلام – اي الجزء الأكبر من افلام القسم – عرضت أو شاركت من قبل في مهرجانات سينمائية عالمية مثل فيلم " ديبان " للفرنسي جاك أوديار الذي فاز بسعفة مهرجان " كان " في الدورة 67، وفيلم " أختنا الصغيرة " الذي دخل أيضا المسابقة الرسمية للمهرجان، وفيلم " رحلة الى الشاطيء "  من اليابان الذي عرض في قسم " نظرة خاصة " في ذات المهرجان، وفيلم " إنجريد برجمان تتحدث عن نفسها " الذي عرض أيضا في قسم " كلاسيكيات كان " في ذات المهرجان بمعنى أن الأفلام الأربعة المذكورة كان يمكن أيضا ضمها الى قسم " مهرجان المهرجانات " وتكريس قسم " عروض خاصة " للمفاجآت والأفلام السينمائية التي تمثل حدثا وتكون من العيار الثقيل مما يمنحها مصداقية وشرعية الوجود في ذلك القسم مثال ذلك عرض فيلم مفاجأة تم العثور عليه في أرشيف الفيلم القومي أو فيلم  جديد لمخرج كبير لم يعرض من قبل في اي مهرجان، ويكون عرضه في القسم بمثابة " إختبار " لردود فعل الجمهور تجاهه وتقييمه قبل خروجه للعرض التجاري ، وأتذكر اننا شاهدنا ذات مرة في إحدي دورات مهرجان " كان " السينمائي العالمي فيلم " مفاجأة " في " عرض خاص " من دون أن نعرف ماذا يكون ومن  هو مخرجه – ومثل تلك أفلام في رأيي الشخصي هي التي تصلح لهذا القسم ومن دونها لاتكون له " ضرورة " – وبالطبع سارعنا الى مشاهدة هذا الفيلم في المهرجان في صحبة الأستاذ الناقد الكبير الراحل رفيق الصبان والناقد المصري الكبير الصديق سامي السلاموني – واستمتعنا به كثيرا فقد كان الفيلم المفاجأة هو فيلم  " تحفة " بجد ، ويستحق هذا العرض الخاص وعن جدارة. كان فيلم" إي تي " للمخرج الامريكي الكبير ستيفن سبيلبرغ..
 أما أن يعرض المهرجان لفيلم تافه وعبيط  وأهبل مثل فيلم " هدية من الماضي " لطالبة في معهد السينما فهذا لم نستسيغه ولم نبلعه وينزل من زورنا، ويجب أن نفهم أن تصفيق الجمهور واسترساله في الضحك طوال عرض الفيلم – لما فيه من جرعة كبيرة من الزغزغات و القفشات والغمزات واللزمات المضحكة الهبلة لايعني على الاطلاق انه فيلم جيد، بل لقد كشف ذلك الضحك عن ذوق الجمهور المصري الهابط المتردي وحالة " الغيبوبة " عقليا وفكريا التي يعيشها الناس في مصر بعد ثلاثين سنة من حكم الحاكم المستبد ونظام مبارك القمعي الذي هبط بالذوق الفني الى الحضيض في ظل تردي الأوضاع السياسية والثقافية التعليمية والصحية والاقتصادية والاعلامية و هيمنة ذوق موظفي وزارات الثقافة المتعاقبة على البلاد  طوال فترة حكم مبارك ودوما في خدمة مصالحهم الانانية الاستهلاكية الوظيفية وفرض حضورهم الطاغي في خدمة السياسة الرسمية للدولة والتطبيل للوزير ورؤساء قطاعات وزارة الثقافة ( وكل قطاع هو وزارة ثقافة خاصة يديرها رئيس القطاع) من الموظفين الذين لايهمهم إلا البقاء في أماكنهم وتلميع حذاء الوزير الى جانب حفنة من الصحفيين والنقاد المنتفعين الذين يروجون في كتاباتهم لهذا النزيف من " الهراء العام " الذي نقصف به في كل ساعة بترهاته وغثيانه وضجيجه على شكل مسلسلات التلفزيون المصري وبرامجه واغنياته التافهة المباشرة العقيمة في " حب مصر بلدنا "..

وعودة الى قسم " عروض خاصة " سنجد أن أفلامه مع أفلام قسم " مهرجان المهرجانات " حولت مهرجان القاهرة السينمائي الى مجرد " شاشة " لعرض الأفلام والاكتفاء بالفرجة فقط، وحولت الأنظار عن أفلام " المسابقة الرسمية " التي عادت ما تستقطب في كل المهرجانات الدولية التي نتابعها ومنذ زمن ، تستقطب كل الأضواء وتحول المهرجان الى ساحة للنقاش والحوار والجدل وتثير العديد من القضايا حول دور السينما وموقفها من اشكاليات عالمنا المعاصر بحروبه وأزماته وتناقضاته ،وتصبح  هنا موضوعات الافلام وأساليبها الفنية الجديدة المتعددة ونجومها مادة للكتابات النقدية والنقاشات المفتوحة على الواقع والحياة وتساؤلات الوجود  الانساني الكبري التي تفلسف حياتنا وتمنح للمهرجان من خلال أفلام المسابقة دفقة حياة جديدة، يتقدم ويتطور بها الى الأمام ، وأعتقد أن أفلام المسابقة الرسمية في الدورة 37 لمهرجان القاهرة التي ضمت 16 فيلم لم تحقق أي شييء من هذا بعد أن طغت مجموعة الأفلام ( أكثر من 60 فيلما) في قسمي " مهرجان المهرجانات " وقسم " عروض خاصة " على قسم المسابقة الدولية وهمشتها واكتسحتها بأفلامها وحولت عنها الأنظار وجعلت المسابقة الدولية مجرد سد خانة، ولذلك بدا لنا المهرجان مفتقدا لروح المنافسة والجدل الفكري المثير الذي يمنح كل المهرجانات السينمائية الكبيرة حضورها البهي  من خلال أفلام المسابقة  والافكار والتصورات والرؤى التي تحملها وتطرحها علينا حين تمسك السينما بنبض واقعنا  المعاش وتجعلنا نستشعر أنفاسه وندخل في لحمه  وتطور من فن السينما ذاته أيضا في نفس الوقت بكل اختراعات وابتكارات الفن المدهشة ..

فيلم البحر الابيض المتوسط


ولذا أيضا برز فقط في أفلام المسابقة الدولية عدة أفلام جيدة ومتميزة أعجبتنا كثيرا ونرشحها للحصول على جوائز يقينا في حفل ختام المهرجان وتوزيع الجوائز الليلة- ليلة الجمعة الموافق 20 نوفمبر- من ضمنها  فيلم " البحر الأبيض المتوسط " للايطالي جوناس كاربنيانو الذي يعرض لمشاكل المهاجرين واللاجئين ويتجاوز الحديث عن وتصوير " أهوال " و مشقة رحلة العبور الى " الفردوس " الأوروبي وخطر الغرق في البحر، ليحكي – وهنا يكمن تميزه - عن حلم الثراء الوهم الذي تكسر وتبخر على رصيف الواقع الايطالي ، ونرشحه للحصول على جائزة أفضل عمل أول ..

فيلم الكنز


 وفيلم " الكنز "  من رومانيا اخراج كورنيلليو بويمبويو وهو في رأيي أهم فيلم " سياسي " في المسابقة وقد جعلنا نضحك – لتفكيكه - في صحبة جهاز كشف عن المعادن " ديتيكتور " للواقع الحياتي المعاش في رومانيا والعلاقات الاجتماعية  بين الناس وحضور " السلطة " في حياتهم في كل كبيرة وصغيرة وتحكمها في مصائرهم ،من خلال قصة البحث عن كنز مدفون، ويذكرك الفيلم بمسرحيات أوجين يونسكو ( فرنسي من أصل روماني ) العبثية  ( مسرح الامعقول ) في فترة الستينيات والحس الفكاهي الروماني التهكمي الساخر الذي ينظر الى الحياة  نظرة تنهل من اضافات هذا الاتجاه الأدبي وعامل المصادفة الذي يلعب دورا كبيرا في حياتنا ولا عجب أن يكون يونسكو من أبرز كتابه ، كما يذكرك  فيلم " الكنز " بأفلام بستر كيتون الفكاهية التي يظهر فيها بوجه صارم مثل الصخر ولا يضحك بستر كيتون ابدا في أفلامه تلك التي يضطلع بكتابتها وتمثيلها واخراجها ، ولذا ينهل هنا مخرجنا الروماني من هذا " المزاج " الروماني المتوسطي ويعرض للتحولات التي طرأت على حياة الناس والتأثيرات التي استحدثتها تلك الفترة الانتقالية من مجتمع روماني شيوعي الى مجتمع روماني رأسمالي لايهتم فيه المواطن كما رأينا في الفيلم إلا بأحلام الثروة التي تهبط عليه فجأة من السماء ومعها سوف يجد يقينا حلولا لكل همومه وديونه ومشاكله، ونرشح الفيلم للحصول على جائزة ومازالت الاصوات المنبعثة من جهاز الكشف عن المعادن في الفيلم الروماني الأثير تقتلنا من الضحك..



فيلم مدام كوراج

 وفيلم " مدام كوراج " للجزائري مرزاق علواش ونرشحه للحصول على جائزة الهرم الذهبي كأحسن فيلم في أفلام المسابقة أو جائزة أحسن مخرج، لعرضه مشاكل حياة الهامشيين في عشش الصفيح والعشوائيات في الجزائر العاصمة وإنحيازه الى عالمهم وبكل مافيه من عنف وبؤس وفقر وضياع وحب أيضا ويجعل علواش نهاية الفيلم مفتوحة حتى نشارك نحن أيضا في " صنع الفيلم " ونضيف اليه بفكرنا من عندنا، حين نروح نتأمل ونتألم أيضا ونتأسي لحالهم والأوضاع الاجتماعية والحياتية المتدهورة البائسة التي أفرزتهم و تدفعهم الى الهروب من المجتمع الظالم واللجوء الى المقابر وتدخين الحشيش وتعاطي الاقراص المخدرة مثل قرص مدام كوراج في رفقة الموتى..

فيلم " مدام كوراج " صفعة من مخرج جريء على وجه جزائر الحاضر وجل مجتمعاتنا العربية القمعية الاستبدادية التي تقبل للبعض بالاستسلام لـ " عيشة الكلاب " تحت شاشات التلفزيون التي تقصفنا بمواعظ  وخطب الأئمة من الاخوان المسلمين والمتشددين السلفيين وتعمل على تغييبنا عن واقعنا وهي تعاني من ظلمها الفادح. ولاينسى علواش أن يذكرنا بأن بطل فيلمه " عمر " الذي يتعرض لاهانات الأم في كل لحظة ويريد أن يكسر لها التلفزيون، ليس كلبا بل إنسانا من لحم ودم ،وله قلب ينبض ويحب، وأنه صاحب " كرامة " فلا يقبل مثلا في الفيلم بأن يعتدي المجرمون الحقراء على شقيقته فيثأر لها ويروح ينتقم من المجرم القواد الذي اعتدى عليها في الفيلم..

فيلم " مدام كوراج " تكمن قيمته – بشريط صوت مميز ورائع-  في كونه فيلما لمجد " الكرامة " الإنسانية وكل الأفلام  "الواقعية " العظيمة التي صنعتنا والتي يتفاخر بها الإنسان..